World Library  


QR link for هذه فاطمة صلوات الله وسلامه عليها : وهي قلبي وروحي التي بين جنبي (النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم), Volume 8: وهي قلبي وروحي التي بين جنبي (النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم)
Open EEWOWW
Add to Book Shelf
Flag as Inappropriate
Email this Book

هذه فاطمة صلوات الله وسلامه عليها : وهي قلبي وروحي التي بين جنبي (النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم), Volume 8: وهي قلبي وروحي التي بين جنبي (النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم)

By الحسني, نبيل, السيد

Click here to view

Book Id: WPLBN0004023752
Format Type: PDF (eBook)
File Size: 2.25 MB.
Reproduction Date: 11/13/2015

Title: هذه فاطمة صلوات الله وسلامه عليها : وهي قلبي وروحي التي بين جنبي (النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم), Volume 8: وهي قلبي وروحي التي بين جنبي (النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم)  
Author: الحسني, نبيل, السيد
Volume: Volume 8
Language: Arabic
Subject: Non Fiction, Religion, السيرة
Collection: Authors Community
Subcollection: Biographies
Historic
Publication Date:
2015
Publisher: شعبة الدراسات والبحوث الاسلامية في قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة الحسينية المقدسة
Member Page: safwan

Description
فمن أروقة مكتبة الأسد الوطنية كانت الانطلاقة ثم الى لبنان ثم العودة الى دمشق ثم الرجوع الى العراق عام 2003م والعودة الى دمشق حيث كان كثير من المعلومات منابعها ومصادرها في مكتبة الأسد لاسيما بعض المخطوطات والمصادر التخصصية في العلوم الاجتماعية والنفسية وقد كنت حينها قد انهيت ثلاثة أجزاء من الكتاب لاسيما وان الجزء الثالث كان خاصاً بالبحث والدراسة لدورها عليها السلام كزوجة وأم فبين الزوجة الرسالية والأم الرسالية بحوث متعددة في العلوم التربوية والنفسية والاجتماعية كما سيمر بيانه. ثم العودة الى العراق وعيش معاناة نقص الخدمات والأمن؛ مما أثر سلباً على سير البحث والدراسة في هذا العمل وضياع أيام كثيرة مما دفعنا الى تأجيل العمل في هذا الكتاب والانتقال الى أبحاث أخرى بما توفر لدينا من مصادر ومنابع للمعلومات فوفقنا الله تعالى ومن خلال أروقة مكتبة الروضة الحسينية المطهرة الى الانتهاء من سبعة عشر بحثاً طبع منها خمسة عشر بحثاً فلله الحمد وله المنة والفضل. على ما وفقنا إليه. ثم لم نزل برحمته الواسعة وسابق لطفه وعنايته ان منّ علينا فعدنا لهذا البحث الجزء الرابع ليغدقنا الله بكرمه ويعيننا على إنهائه فكان بثمانية مجلدات، متبعين في ذلك منهج القرآن الكريم في بيانه لحياة الشخصية الرسالية. ولتكون أولى محطاتنا هي خلق نورها وشأنيته، وسماته، ودوره الرسالي، ثم خلق روحها، وطينتها، وخلقها من ثمار الجنة، وما رافق انتقال النور الفاطمي الى الصلب المحمدي، ليرسو بنا الحديث في محطة المرحلة الجنينية لسيدة نساء العالمين حينما كانت خديجة عليها السلام في مرحلة الحمل والولادة، ليكون الحديث ضمن مباحث عديدة. ثم انتقلنا في بحثنا لدراسة مرحلة طفولة فاطمة عليها السلام، وصباها، وما شهدته من بزوغ فجر الإسلام في مكة وظهور دعوة النبوة والتوحيد، ودورها ضمن هذه المرحلة الجهادية في الدفاع عن النبوة، حتى حط بها الرحال مهاجرة الى الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم في خروج علي بن أبي طالب عليه السلام بالفواطم. ثم لتبدأ مرحلة جديدة من عمر الشخصية الرسالية لسيدة نساء العالمين في دار الهجرة ومستقر النبوة ليتم معها مشروع إلهي آخر يسير بموازاة النبوة المحمدية، وهي مرحلة إنشاء الأسرة الإلهية من خلال نزول الأمر الإلهي بتزويجها من علي بن أبي طالب عليهما السلام، فكان زواج النور من النور، وظهور البيت الأسري الأنموذج في الإسلام ليشهد العاقل منظومة حياتية متكاملة في العلاقة الأسرية، ابتداءً من التوافق الزواجي، والتكافؤ الثنائي، مقنناً بذاك أطر الواجبات والحقوق بين الرجل والمرأة في بيت الزوجية غير باخسين جهود الدراسات المعاصرة في علم اجتماع الأسرة في فهم العلاقة الزوجية وبنائها بين الرجل والمرأة من النواحي النفسية والاجتماعية والسلوكية والتربوية علّنا بذاك نكون قد وفقنا في هذا الجزء وهو الثالث من أجزاء الكتاب في بيان تلك الأسس الحياتية التي قامت عليها الاسرة الإلهية والأنموذج في الإسلام لجميع القراء الذين تعددت ثقافاتهم واهتماماتهم العلمية. ليلي ذلك بحوث مكثفة في مرحلة الطفولة في بيت فاطمة وظهور دورها كأم، وكيفية تنشئتها لأولادها ضمن أسس الرسالة المحمدية، والتعاليم القرآنية؛ فضلاً عن تأسيسها لقواعد تربوية في بناء شخصية الطفل وتكوينه الخلقي، والمعرفي، والحركي. ثم انتقلنا في دراستنا لحياة فاطمة صلوات الله عليها الى جانب آخر من هذه الشخصية الرسالية وقد تعلق بمنزلتها عند الله تعالى، وبيان تلك الخصوصية في التلازم بين رضاها ورضا الله، وغضبها وغضب الله تعالى، وآثار ذلك في بناء الهوية الإسلامية والعقيدة الإيمانية. ثم انتقلنا الى منزلتها في القرآن فكان ضمن محورين: المحور الأول دار حول الآيات العامة التي ضمت تحت مقاصدها واختصاصها بآل البيت عليهم السلام جميعاً كآية التطهير، وآية المودة، وآية المباهلة وغيرها. والمحور الثاني دار حول الآيات الكريمة التي اختصت بشخص فاطمة عليها السلام كآية القربى، وليلة القدر، وغيرها مكتفين في ذلك بإيراد الروايات الشريفة التي تنص على هذا الاختصاص وسبب النزول. ثم عرجنا إلى منزلتها عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليظهر لنا ان علاقتها بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ارتكزت على مجموعة من المعطيات المتعددة كالإيمانية، والتقوائية، والولائية، والأبوية. ليكون ذلك مدخلاً الى مباحث الجزء الخامس كمنزلتها عند الملائكة والأنبياء عليهم السلام، والكتب السماوية، وفي الآخرة ابتداءً من خروجها من القبر الى ساحة المحشر، ومجريات يوم القيامة الى منزلتها في الجنة؛ ثم انتقلنا في محطات البحث الى بعض شؤون فاطمة عليها السلام ككراماتها، ومعاجزها، والوقوف عند بعض خواصها كالرحى، والمغزل، وبقلتها، وما تحب من الطعام. اما ما تضمنه الجزء السادس من الدراسة فكان حول عبادتها، وصلاتها، وتسبيحها، وعلمها، وفقهها، وبعض نظرياتها، والوقوف عند بيانها لحركة التاريخ وسننه ضمن مباحث متعددة حاولنا قدر المستطاع الاحاطة بهذه المعطيات في الفكر الفاطمي؛ وكم تمنيت أن أوفق إلى المزيد من هذه القراءة والبحث عن تلك المعطيات والنظم والمرتكزات في بناء الحياة وتقويم السلوك وقيام المجتمع وإصلاحه الذي فاض بها الفكر الفاطمي وإني لقاصرٌ عن بلوغ العلا حتى أيقنت ان هذا حد رزقي من اللطف الإلهي وهو القائل عز وجل: (ﰌ ﰍ ﰎ ﰏ ﰐ). فله الحمد على ما أنعم وله الشكر بما ألهم، والثناء بما قدم. ومازلت ألتمس من فضله أن يفتح علي أبواب رحمته فأوفق للمزيد في المستقبل انه لا يخيب رجاء راجيه. اما ما كان من التوفيق في الجزء السابع فهو البحث والدراسة لما أحاط بفاطمة صلوات الله عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها، من المصائب، والرزايا، والمحن، ابتداءً من وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وانتهاءً بوفاتها؛ وما بين الرزيتين يهدّ الجبال. وقد واجهت فيه مجموعة من الصعوبات تمثلت في الوقوف عند جزئيات مصيبة الباب ومجرياتها لاسيما وان سياسة التعتيم، والتكتيم، والامحاء، التي مارستها السلطة التي جلست في مجلس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منذ بيعة السقيفة وإلى يومنا هذا كانت كفيلة في ضياع كثير من تفاصيل هذه الحادثة في مصادر أبناء السنة مما استلزم الرجوع الى مصادر مذهب العترة النبوية وما روي عنهم في بيان مجريات الحادثة اما عموميات الحادثة فلم تخلُ منها كتب أبناء السنة وفيها كفاية لبيان وقوع جريمة الباب وقتل فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. ولنا في ذلك أسوة بكتاب الله تعالى الذي اعتمد بيان العموميات كقوله تعالى: (ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ). أما كيفية الإقامة، وأجزاء الفريضة، ومقدماتها، وأركانها، وشرائطها، فكان من خلال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وعترته أهل بيته عليهم السلام. وكذا كانت حادثة باب فاطمة، وجريمة قتلها، وولدها المحسن الذي أجهضته بفعل عصرها بين الباب والحائط عند اقتحام عمر بن الخطاب وعصابته من (المسلمين) بعد تهديده بالإحراق فجمع الحطب وأحرق به البيت كما وردت بذلك بعض النصوص الصريحة الصحيحة كما سيجدها القارئ خلال هذا الفصل. كما سيجد القارئ مجريات الحرب المفتوحة على ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلى كافة الأصعدة، كالاقتصادية، والاجتماعية، والنفسية، والعقائدية فضلاً عن الجسدية حتى لحقت بربها شهيدة. وهو ما اختتمنا به الجزء السابع لننتقل بعد ذلك في الجزء الثامن وهو الأخير إلى بيان مراسيم تجهيزها للانتقال الى روضتها الفردوسية، وموضع قبرها، وزيارتها، والصلاة عليها، والاستغاثة بها، وآثار حبها وبغضها، فضلاً عن بيان عاقبة الذين ظلموها، لنختتم كتابنا بعلاقتها بزائر الحسين عليه السلام، وخصوصية ارتباطها بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف نسباً، ورسالة، وهدفاً إلهياً في بسط العدل والقصاص ممن ظلمها، وظلم أباها وبعلها وبنيها وشيعتها.

Summary
مقدمة الكتاب خصوصية الحديث عن الشخصية الرسالية حينما يكون الحديث عن الشخصية الرسالية، أي التي ارتبطت بالسماء، فإن هذا الحديث سيكون له خصوصية كخصوصية السماء والأمر الإلهي. من هنا: لابد أن يكون هذا الحديث متعدد الجوانب وواسعاً، فضلاً عن الدقة في بيان جزئيات هذه الرسالية، وذلك لما ارتبطت به هذه الشخصية من غرض سماوي (إلهي) في تحقيق الإصلاح لبني الإنسان وإتمام الحجة التي لازمت حركة الرسالات والنبوّات منذ أن قدر الله تعالى أن يجعل خليفته على هذه الأرض. ولذا: نجد أن القرآن الكريم يستعرض لنا تلك الخصوصية في الحديث عن تلكم الشخصيات التي ارتبطت أسماؤها بل وتكوينها بالأمر الإلهي المقدّس، فيبدأ في بيان تكوينها، وولادتها، ونشأتها، وصباها، وشبابها، وشيخوختها، وموتها، وبعثها، ونشورها، وحسابها، ومثواها في الجنة؛ فضلاً عن دورها الرسالي والتبليغي. ففي تكوينها الرحمي (الجنيني): نجد القرآن الكريم يظهر جانباً مفصلاً عن تلك المرحلة التي سبقت ولادة هذه الشخصية الرسالية كنبي الله عيسى عليه السلام وأمه مريم عليها السلام فيبين لنا حال مريم عليها السلام وما بلغت إليه من القرب والطاعة لله تعالى لتنال الكرامة منه سبحانه في الاختيار لهذه الرسالية، فمريم عليها السلام قد أعدت لتكون صاحبة الرحم الطاهر الذي خلق فيه روح الله وكلمته.

Table of Contents
المحتويات !+  المبحث الأول: خصوصية تجهيزها وتفردها في ذلك 7 المسألة الأولى: تغسيلها 8 أولاً: إنها غسلت نفسها قبل وفاتها بساعات قليلة وأوصت أن لا تكشف 8 ثانياً: إن أسماء هي التي غسلتها بدون علي عليه السلام 10 ثالثاً: إن الذي غسلها أسماء بنت عميس والإمام علي بن أبي طالب عليه السلام 10 رابعاً: إن الذي تولى غسلها علي بن أبي طالب عليه السلام 11 خامساً: تنشيفها ببرد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد تغسيلها 13 سادساً: حكم تغسيل الرجل لزوجته في المدارس الفقهية 14 المسألة الثانية: حنوطها عليها السلام 15 المسألة الثالثة: كفنها عليها السلام 17 المسألة الرابعة: الصلاة عليها 19 أولاً: تكبير الإمام علي بن أبي طالب عليها وجبرائيل والملائكة (عليهم السلام جميعاً) 19 ثانياً: كم نفر صلى على فاطمة مع علي عليه السلام؟ 21 المسألة الخامسة: تشييعها عليها السلام 23 المبحث الثاني: دفنها وموضع قبرها 24 المسألة الأولى: دفن فاطمة عليها السلام 25 المسألة الثانية: موضع قبرها عليها السلام 29 أولاً: إن قبر فاطمة في دارها الذي كان ملاصقاً للحجرة النبوية الشريفة 29 ثانياً: إنه في الروضة التي بين منبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقبره 30 ثالثاً: إنه في البقيع 32 رابعاً: بعض الأوجه في معرفة الحكمة في إخفاء قبر فاطمة عليها السلام 33 المسألة الثالثة: تاريخ وفاتها عليها السلام وكم عاشت بعد أبيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم 35 أولاً: إنها بقت خمسة وسبعين يوما 36 ثانياً: إنها بقت بعد أبيها صلى الله عليه وآله وسلم بثلاثة أشهر 37 ثالثاً: أنها بقيت بعد أبيها صلى الله عليه وآله وسلم بستة أشهر 37 رابعاً: إنها بقت بعد أبيها صلى الله عليه وآله وسلم ثمانية أشهر 37 خامساً: تاريخ وفاتها صلوات الله عليها 38 سادساً: عمرها حين الوفاة 39 المبحث الثالث: برزخ فاطمة عليها السلام 40 المسألة الأولى: سؤال الملكين لها في القبر 41 المسألة الثانية: إنها في خيمتها البرزخية مع أبيها وأمها 41 المبحث الرابع: حال الإمام علي أمير المؤمنين عليه السلام بعد وفاتها 43 المسألة الأولى: محاولة نبش قبر فاطمة ومواجهة علي عليه السلام لتلك العصابة 44 المسألة الثانية: تغير وجوه الناس على علي عليه السلام بعد وفاة فاطمة  46 المبحث الخامس: زيارة قبرها والصلاة والسلام عليها 48 المسألة الأولى: ثواب زيارتها وآثارها الغيبية 49 أولاً: إن زيارتها برٌ برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ونجاة من أهوال يوم القيامة 49 ثانيا: إن من زارها فكأنما زار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم 50 ثالثا: استحباب زيارتها في كل جمعة 50 رابعاً: كيفية زيارتها عليها السلام والآداب المستحبة في إتيان الزيارة 51 ألف: آداب زيارتها 51 باء: النصوص الواردة في كيفية زيارتها عليها السلام 52 المسألة الثانية: الصلاة عليها والطواف عنها 59 أولاً: كيفية الصلاة عليها 60 ثانياً: الآثار الغيبية لفضل الصلاة عليها 62 ألف: من صلى عليها كان مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الجنة 62 باء: من صلى عليها ثلاثة أيام أوجب الله له الجنة 62 ثالثا: الطواف عنها 63 رابعاً: إهداء الصلاة إليها 64 +  المبحث الأول: التوسل والاستشفاء بها إلى الله تعالى 67 المسألة الأولى: مشروعية التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته إلى الله تعالى وتقديمه بين يدي الداعي 67 المسألة الثانية: التوسل والاستغاثة بها إلى الله تعالى 71 أولاً: التوسل بها إلى الله تعالى 71 ثانياً: الاستغاثة بها إلى الله تعالى 72 المسألة الرابعة: الاستشفاء بها 72 المسألة الخامسة: آثار حب آل محمد وبغضهم في الدنيا والآخرة 74 المسألة السادسة: آثار حب فاطمة عليها السلام 81 المسألة السابعة: آثار بغض فاطمة عليها السلام 84 المبحث الثاني: كيف انقلب الذين ظلموا فاطمة عليها السلام في آخر حياتهم، وما هي عاقبتهم؟ 86 المسألة الأولى: ظهور الفتن وشمول الذين رضوا بظلم فاطمة عليها السلام بها 88 أولا: القتل والاغتصاب في بيت من المسلمين في ليلة واحدة 88 ثانيا: عمر بن الخطاب يغتال سيد الأنصار سعد بن عبادة بعد حادثة السقيفة 88 ثالثاً: عثمان بن عفان يكشف عن بطش عمر بن الخطاب بالصحابة فلم يتمكنوا من الاعتراض عليه 90 رابعاً: عائشة تألب الناس على عثمان بن عفان 91 المسألة الثانية: كيف انقلب قادة الهجوم على دار فاطمة  وحرقه 94 أولاً: كيف كانت عاقبة أبي بكر في آخر حياته وماذا قال في احتضاره؟ 94 ثانياً: كيف كانت عاقبة عمر بن الخطاب في آخر حياته؛ وماذا قال في احتضاره 95 ثالثاً: عاقبة الذين ظلموا فاطمة في البرزخ 97 رابعاً: عاقبة الذين قتلوا المحسن بن علي عليهما السلام في يوم القيامة 99 المسألة الثالثة: كيف انقلب الذين ظلموا فاطمة عند حوض الكوثر في يوم القيامة 100 أولاً: صحة أحاديث الحوض والإيمان به فرض 103 ثانياً: إن أحاديث الحوض متواترة عند أهل السنة والجماعة 104 المبحث الثالث: حضورها عند وفاة المسلمين من أعدائها وشيعتها ساعة الاحتضار 107 المسألة الأولى: رؤية أمير المؤمنين علي عليه السلام عند احتضاره لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفاطمة عليها السلام 108 المسألة الثانية: رؤية المؤمن لفاطمة وأبيها وبعلها وبنيها عند لحظات احتضاره 109 المسألة الثالثة: هل يتساوى المؤمن والمنافق المعادي لفاطمة في رؤيتها عند الاحتضار وما هو حالهما؟ 114 المسألة الرابعة: إنها تتولى تغذية أطفال شيعتها إذا توفوا 116 المبحث الرابع: علاقتها الخاصة بزائر الإمام الحسين عليه السلام 117 المسألة الأولى: إن البكاء على الحسين عليه السلام يدخل السرور على فاطمة عليها السلام 117 المسألة الثانية: إن زائر الحسين عليه السلام يدخل السرور على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفاطمة عليها السلام 120 المسألة الثالثة: إن فاطمة تدعو لزائر الحسين عليه السلام وتستغفر له 122 المسألة الرابعة: منزلة زائر الحسين عليه السلام في الآخرة وعلاقته بفاطمة عليها السلام 123 المبحث الخامس: الأخذ بثأرها عند ظهور ولدها المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف 126 المسألة الأولى: اختصاص ذكر الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف بفاطمة عليها السلام 127 المسألة الثانية: انتقام الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف ممن ظلموا فاطمة وإقامة القصاص بحقهم 130 أولاً: الإمام المهدي يقتص ممن أمر بالهجوم على بيت فاطمة عليها السلام ومن أحرقه 130 ثانياً: اقتصاصه عليه السلام من الحميراء لظلمها فاطمة عليها السلام 135 المصادر 137 المحتويات 299

 

Click To View

Additional Books


  • Trace (by )
    Book Rating (196)
  • The Coming of Messiah in Glory and Majes... (by )
    Book Rating (15)
  • Shamati (by )
    Book Rating (30)
  • يتيم عاشوراء من أنصار كربلاء : محمد الاص... (by )
  • اُمَّهات الأئمة المعصومين عليهم السلام :... (by )
  • هذه فاطمة صلوات الله وسلامه عليها : وهي ... (by )
  • أبو طالب عليه السلام ثالث من أسلم (by )
  • موجز علم السيرة النبوية (by )
  • النوران الزهراء والحوراء عليهما السلام ... (by )
  • حركة التاريخ وسننه عند علي وفاطمة عليهما... (by )
  • هذه فاطمة صلوات الله وسلامه عليها : وهي ... (by )
  • موجز السيرة النبوية (by )
Scroll Left
Scroll Right

 



Copyright © World Library Foundation. All rights reserved. eBooks from Project Gutenberg are sponsored by the World Library Foundation,
a 501c(4) Member's Support Non-Profit Organization, and is NOT affiliated with any governmental agency or department.